معجزة الإبل

الاختلافات الفسيولوجية عن باقى الحيوانات

0
4569

بسم الله الرحمن الرحيم

( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت )

صدق الله العظيم .. الآيه 17 سورة الغاشية.

تتمثل قدرة الخالق تبارك و تعالى فى خلق الإبل و العلم اثبت العديد من القدرات الغير عادية للإبل نذكر منها الآتى:

1.     الابقار تفقد حوالى 20 – 40 لتر من الماء من خلال الروث بينما تفقد الابل فقط 1.3 لتر.

2.     يمكن للابل ان تفقد ثلث وزنها من الماء دون ان تمرض.

3.     تتكيف درجة حرارة الابل على حسب الجو المحيط فتصل الى 35 درجة مؤية فى الصباح الباكر بينما تصل الى 42 درجة فى وقت الظهيره فى فصل الصيف و هذا يساعدها على تقليل كمية العرق و الاحتفاظ بالماء لمواجهة الجفاف. و تستطيع الابل على مواجهة ارتفاع درجة حرارة الجسم التى تسبب تلف دائم لخلايا المخ و ذلك عن طريق تبريد الاوعية الدموية التى تغذى المخ و العين عن طريق الهواء المبرد داخل انفها الطويل و بالتالى تحافظ على خلايا المخ و العين.

4.     يمكن للابل ان تعيش من 20 – 30 يوم بدون ماء بينما تموت بعض الغنم و الماعز بعد ثلاثة ايام فقط.

5.     يستعيد جمل وزنة 600 كج فاقد وزن 200 كج من الماء فى خلال 3 دقائق بعد الشرب دون حدوث تحلل لجدار كريات الدم الحمراء و ذلك لان مطاطية جدارها تحول دون ذلك بينما تموت الماعز بعد استعادة 40% من الماء المفقود من الجسم بعد الشرب ب 8 دقائق نتيجة تحلل كريات الدم الحمراء.

6.     يمتص الماء بعد شربة فى الدم و من ثم الى معظم اجزاء الجسم فى فترة 4 ساعات و هذا ما لا يحدث فى باقى الحيوانات.

7.     تراكم الدهون فى سنام الابل تساعدة كمصدر للطاقة اثناء الجفاف كما انها تساعدة على تنظيم درجة حرارة الجسم حيث تسهل فقد الحرارة من داخل الجسم.

8.     تخزن معدة الابل كمية كبيرة من المياة تساعدة على تناول الاعشاب الجافة و لفترة اسابيع دون مياه.

9.     القسم الاول من المعدة يحتوى على كمية كبيرة من الصوديوم و البيكربونات و كمية قليلة من البوتاسيوم و الكلوريد مما يسهل عليها الاستفادة القصوى من المياة فى القناة الهضمية.

10.   الابل لها قدة كبيرة على تركيز البول ليصل ملوحتة الى ضعف ملوحة مياة البحر كما انة يمكنة شرب ماء البحر دون ان يظهر اى اعراض جانبية.

11.   الابل يمكن ان تحتفظ بنسبة سكر عالية فى الدم تصل الى 1300 مج % دون ان يظهر فى البول و يعود الى طبيعتة بعد الشرب و ذلك دون ان يحدث زيادة فى التبول.

12.  الابل التى تعانى من الجفاف تستمر فى انتاج اللبن.

13.  التبويض فى الابل مستحث و قد تصل فترة الحمل احيانة الى 13 شهر.

المصدر: Infectious diseases in Camelids, U. Wernery, Oskar R. Kaaden., 2nd Edition. 2002
SOURCE Infectious diseases in Camelids, U. Wernery, Oskar R. Kaaden., 2nd Edition. 2002
مشاركة
Previous articleمضمار الذيد لسباقات الهجن
Next articleمرض نظير السل فى الإبل
مدحت عبدالقادر الشيمى من مواليد مدينة الفيوم بجمهورية مصر العربيه 1980 , حاصل على بكاليريوس الطب البيطرى من جامعة القاهرة 2003 و دبلومة حيوانات المزرعة (الامراض الباطنه و المعديه) من جامعة القاهرة ايضا 2006 وحصلت على شهادة ملقح صناعى من معهد بحوث التناسليات بالهرم التابع لوزارة الزراعه بمصر 2005 ودورة تدريبيه عن استخدامات الاشعه التليفزيونيه و الاشعه تحت الحمراء و جهاز رسم القلب فى التشخيص الإكلينيكى من شركة كروز فى مدينة أودينسى بدولة الدنمارك 2008 و دورة تدريبة فى استخدام الاجهزة الحديثة فى فحص صورة الدم و العناصر الكميائية الاخرى فى بلازما الدم من شركة أيدكس فى مدينة جوهانسبرج بدولة جنوب افريقا 2013 عملت فى عدة مجالات فى الطب البيطرى ابتداءا من العيادات البيطريه بالريف المصرى ثم مزارع الابقار للالبان و التسمين ومجال تسويق الادويه البيطريه و اخيرا فى مجال سباقات الإبل فى دول الخليج (قطر و الامارات) منذ بداية العام 2008. نظرا لضعف مصادر العلم الدقيقة فى هذا مجال سباقات الهجن و الذى يعتبر ارض خصبة للبحث و التحليل فقد قررت إنشاء هذا الموقع لنقل و تحليل كل الظواهر الخاصة بهجن السباقات و تحليلها بشكل علمى كما انقل لكم من خلال خبرتى المتواضعه فى هذا المجال كل ما هو جديد فى مجال الطب الرياضى للإبل و محاولة تطبيع المفيد فى كل ما يستخدم فى سباقات الخيل حيث ان الطب الرياضى للخيل يحظى باهتمام عالمى . و لقد حظيت بالسفر الى احدى الدول المهتمة بهذا المجال و هى دولة ايرلندا بغرب اوربا للوقوف على كل ما هو جديد فى هذا المجال و محاولة نقلة بطريقة بسيطة و باللغة العربية حتى يستفيد منة مربين و مدربين الابل و اتمنى ان يجعل الله هذا فى ميزان حسناتى و لا تنسونى بخالص الدعاء لى و لاسرتى .