امراض الإبل مرض جدرى الإبل

مرض جدرى الإبل

0
28189

 

مرض جدرى الإبل يعرف محليا فى منطقة الخليج بمرض (البارده) او (القرح) وهو مرض فيروسى شديد الضراوة و سريع الانتقال و العدوى يصيب الابل يتميز باضابات جلدية فى اماكن مختلفة و متفرقة بالجسم.جدرى الابل 6

مرض جدرى الإبل يتسبب بخسائر اقتصادية لملاك الابل خاصة ابل السباقات و المزايين لان المرض ينتشر اكثر فى الاعمار الصغيرة و ذلك لان الاعمار الكبيرة غالبا ما قد تكون تعرضة للاصابة فى الصغر و بالتالى فكونت مناعة مكتسبة ضد المرض. لذلك  فالابل المخصصة للتربية هى الاقل فى الخسائر من هذا المرض ذلك لان نسبة النفوق من هذا المرض تعتبر صغيرة نسبيا تصل الى (5-25%) خاصة فى الاعمار الكبيرة و لكنها قد تكون مرتفعة فى الاعمار الصغيرة هذا لا يمنع من حدوث المرض فى الاعمار الكبيرة و قد يحدث بصورة أكثر خطورة بامتداد الإصابة الى داخل الفم محدثة تقرحات كبيرة كما تظهر الصورة.

التأثير على هجن السباقات:

بالنسبة لابل السباقات فيحرمها هذا الفيروس طوال فترة الاصابة  من المشاركة فى المنافسات و حتى بعد اكتمال الشفاء قد تحتاج هجن السباقات الى شهرين الى ثلاثة شهور للعودة لميادين السباقات و قد تمتد فترة التعافى حتى نهاية الموسم.

التأثير على إبل المزايين:

اما ملاك إبل المزايين التى تهتم بوبر الابل و شكل الجلد فلا يمكن مشاركة ابل كانت مصابة بمرض الجدرى خاصة اذا كان الاصابة كبيرة و لازالت اثارها باقية على الجلد.

هل مرض جدرى الإبل معدى للانسان ؟؟

سجلت بعض الاصابات الجلدية لبشر ملاصقين لابل مصابة بالجدرى و لكن هذا ليس مؤكد و الغالب ان فيروس الجدرى متخصص و انتقالة الى الانسان او حتى الى حيوانات اخرى امر صعب للغايه.

أعراض مرض جدرى الإبل:

يحتاج فيروس جدرى الابل الى فترة (حضانة) طويلة قد تمتد من 3 الى 15 يوم كى تظهر اعراض المرض التى تبدأ بارتفاع درجة الحرارة التى تصل الى  40°C   درجة و الخمول و الابتعاد عن الطعام و غزارة الدموع مع وجود افرازات انفية و فميه مخاطية ثم تبدأ الاعراض الجلدية بالظهور فى الوجه و الرقبة سرعان ما تنتشر فى الارجل و باقى الجسم و تكون الاصابات على شكل فقاقيع جلدية مملوئة بسوائل مائية  تنفجر و تكون صديد نتيجة للاصابة بعدوى ثانوية بكتيرية ثم بعد عدة ايام تجف اماكن الاصابة و تكون قشور تتساقط مع الوقت قد تمتد مراحل هذة الاصابة من 4 الى 6 اسابيع. و تظهر الصور اماكن الاصابات و مراحلها المختلفة.

و قد تمتد هذة الاصابات فى الاغشية المخاطية المبطنة للجهاز التنفسى و الهضمى فتسبب اعراض تنفسية من كحة و افرازات مخاطية انفيةو قد تصاحب الاعراض احيانا اسهالات و لو انها قليله اما الاغلب أن تتركز الاصابات داخل الاغشية المخاطية للفم و تكون على شكل تقرحات تسبب افرازات لعابية كثيرة و تعوق الإبل عن الاكل.جدرى الابل 8

فى حالات الاصابات الشديدة و خاصة فى سن المفاريد و الحقايق قد يحدث تورم بالرأس و امتداد الاصابة للعين كما توضح هذة الصورة و تكون احتمالية النفوق عالية فى هذة الحالات و استجابتها للعلاج ضعيفة.

الابل الاقح (الحوامل) قد تصاب بالاجهاض او تلد حوار ضعيف قد يموت فى سن مبكر.

كيفية انتقال مرض جدرى الإبل:

ينتقل المرض بطريقة مباشرة عن طريق تلامس الابل او غير مباشر عن طريق نقل الادوات الملوثة بالفيروس مثل المطاعم و اوانى السقية و ادوات التنظيف . هناك اعتقاد ان للبعوض دور فى الانتقال خاصة ان المرض قد ينتشر بعد سقوط امطار و تكاثر البعوض على بعض تجمعات المياه الصغيرة وسط  تجمعات الابل و تزيد فرص العدوى مع اقتراب موسم الشتاء و لكن هذا لا يمنع من احتمالية انتشار العدوى فى شهر سبتمبر او اكتوبر.

تأثير مرض جدرى الإبل على فحوصات الدم لهجن السباقات:

من خلال فحص الدم لهجن السباقات فى فترة النقاهه او بعد التعافى من المرض يتضح ان التاثير الاساسى لهذا المرض يكون فى المناعة حيث تبقى قيم المناعة فى الفحص مختلة و لفترة طويلة حتى بعد الشفاء من المرض اما الهيموجلوبين و كرات الدم الحمراء و بعض القيم الاخرة فتنخفض بنسب قليلة و متفاوتة و تبقى انزيمات الكبد و الكلى و نسب البروتين و الكالسيوم و بعض المعادن الاخرى بدون اى تغيير ملحوظ.

علاج مرض جدرى الإبل:

كما هو معرف فالامراض الفيروسية ليس لها علاج و لكن استخدام العلاج لتخفيف من الاعراض و لعلاج الاصابات الثانوية البكتيرية التى تضاعف خطورة المرض و هناك بعض المستحضرات التى تساعد على التخفيف من حدة الاعراض و الاسراع من الشفاء و قد تشفى العديد من الابل وحدها دون اى تدخل علاجى.

  • عزل الابل المصابة فى اماكن بعيدة  و لا يتم دمجها مع الابل حتى بعد الشفاء التام الا بعد مرور فترة كافية ليس اقل من شهرين.
  • استخدام خافضات الحرارة  و تكرارها عند الضرورة.
  • استخدام مضادات حيوية طويلة المفعول فى شكل حقن او بخاخ  مع (جنتيانا) يرش موضعى على اماكن الاصابات الجلدية يخفف من حدة الاعراض و تسريع الشفاء بشكل ملحوظ.
  • استخدام الادوية التى ترفع المناعة و التى تحتوى الفيتامينات مثل (فيتامين سى و غيرها)  ليساعد الابل فى التغلب على المرض و تقليل مدة الاصابة.
  • استخدام المحاليل الوريدية مثل الاملاح الفسيولوجية المتعادلة (Normal Saline) و المغذيات الوريدية مثل الدكستروز 5% و ذلك للتغلب على الامتناع عن الاكل أحيانا مع استخدام فيتامينات ب1 و ب مركب B complex و ذلك لتعويض أى نقص محتمل قد ينتج نتيجة ضعف الهضم الميكروبى فى الكرش.

الوقاية من مرض جدرى الإبل:

للوقاية من مرض جدرى الإبل يكون بالتحصين الدورى و يكون للصغار من سن 4 الى 6 شهور بالحقن بالمصل من النوع (الحى المضعف) او (الميت)  تحت الجلد و تكرر فى بعض انواع التحصينات بجرعة تنشيطية بعد اسبوعين ثم يكرر بشكل سنوى.

يكون التحصين قبل شهر سبتمبر اى الفترة التى ينشط فيها المرض و هو موسم الشتاء حتى تستطيع الابل رفع مناعتها ضد هذا المرض .

فى حالة ظهور إصابات بمرض جدرى الإبل فى العزبة او العزب المجاورة فلا مجال لتحصين الابل السليمة و هذا خطء وارد الحدوث حيث ان استخدام  تحصين (حى مضعف ) قد يسارع ظهور المرض اذا ما كانت الابل فى فترة الحضانة بالمرض. و التحصين (الميت) يحتاج الى فترة كى يكون مناعة ضد المرض لذلك فيكون التحصين حينئذ عديم الجدوى.

المقالة القادمةنقص فيتامين ب1 و تأثيره على هجن السباقات
مدحت الشيمي
الاسم: مدحت عبدالقادر الشيمى مكان الميلاد: مدينة الفيوم، جمهورية مصر العربية تاريخ الميلاد: 1980 التعليم والشهادات: بكالوريوس الطب البيطري من جامعة القاهرة، 2003. دبلومة حيوانات المزرعة (الأمراض الباطنة والمعدية) من جامعة القاهرة، 2006. شهادة ملقح صناعي من معهد بحوث التناسليات بالهرم التابع لوزارة الزراعة بمصر، 2005. دورة تدريبية في استخدامات الأشعة التليفزيونية والأشعة تحت الحمراء وجهاز رسم القلب في التشخيص الإكلينيكي من شركة كروز بمدينة أودينسي بدولة الدنمارك، 2008. دورة تدريبية في استخدام الأجهزة الحديثة في فحص صورة الدم والعناصر الكيميائية الأخرى في بلازما الدم من شركة أيدكس بمدينة جوهانسبرج بدولة جنوب أفريقيا، 2013. الخبرة المهنية: عملت في عدة مجالات في الطب البيطري، بدءًا من العيادات البيطرية بالريف المصري ثم مزارع الأبقار للألبان والتسمين، ومجال تسويق الأدوية البيطرية، وأخيرًا في مجال سباقات الإبل في دول الخليج (قطر والإمارات) منذ بداية العام 2008. مساهمات خاصة: نظرًا لضعف مصادر العلم الدقيقة في مجال سباقات الهجن، قررت إنشاء موقع لنقل وتحليل كل الظواهر الخاصة بسباقات الهجن وتحليلها بشكل علمي. أنقل من خلال خبرتي المتواضعة في هذا المجال كل ما هو جديد في مجال الطب الرياضي للإبل، مع محاولة تطبيق المفيد في ما يستخدم في سباقات الخيل. زيارة إلى دولة إيرلندا بغرب أوروبا للوقوف على كل ما هو جديد في هذا المجال ومحاولة نقله بطريقة بسيطة وباللغة العربية ليستفيد منه مربون ومدربو الإبل. أتمنى أن يجعل الله هذا في ميزان حسناتي ولا تنسوني بخالص الدعاء لي ولأسرتي.