الثلاثاء, أبريل 23, 2024
الرئيسيةمختبر كاميولامختبر كاميولا - فحص الإنزيمات - الحلقة الاولى

مختبر كاميولا – فحص الإنزيمات – الحلقة الاولى

الانزيمات: هى بروتينات تحلق من مصادر خلوية متعددة و تعمل كمحفز لتفاعلات كميائية محددة داخل الجسم.

ترتفع الانزيمات نتيجة لتلف الخلايا او موتها احيانا و تختلف مصادر انتاج هذة الانزيمات فقد يوجد أكثر من مصدر للانزيم الواحد فمثلا انزيم (ALP (Alkaline Phosphatase  له اكثر من مصدر مثل العظام والامعاء و الكبد و يكون الارتفاع نتيجة لتغيرات فى احدى هذة الانسجة و مثال اخر لانزيم (AST (Aspartate Transaminase  و هو يرتفع فى بلازما الدم نتيج لتليف خلايا الكبد او الالياف العضلية الهيكلية كما هو موضح بالشكل.

قد تخرج هذة الانزيمات من الخلايا السيليمة نتيجة الاجهاد و ضعف مصادر الطاقة ATP  فتخرج الانزيمات الى بلازما الدم. اذا فارتفاع مستوى الانزيمات قد يكون نتيجة التهاب فى احد الخلايا و تلفها او موتها او نتيجة لنقص مصادر الطاقة الذى قد يؤدى لتغيرات فى اغشية الخلية.

قد يكون تلف الخلايا نتيجة اختلال فى توازن عناصر مهمة داخل الخلية مثل الكالسيوم و البوتاسيوم الذى يؤدى هروبهما من الخلية الى تلفها و موتها و خروج الانزيمات التى بداخلها.

و قد يكون ارتفاع مستوى الانزيمات نتيجة تحفيز تلك الخلايا لازيادة الافرازات و يكون المحفز متعدد مثل ارتفاع ALP  نتيجة استخدام عقار Prednisolone .

و قد يكون المحفز هو وجود كميات زائدة من مدخلات التفاعل الكميائى مثل ارتفاع حامض الاكتيك فى العضلات يكون محفز لزيادة انتاج (LDH (Lactate DeHydrogenase و بالتالى يقل انتاج الانزيم بنقص نفس الحامض لذلك فهذا الانزيم يعبر عن نشاط العضلات الهيكلية.

و يزيد مستوى الانزيمات نتيجة لنمو الخلايا المنتجة لها سواء كان النمو طبيعيا او مرضيا (خبيثا) مثال ارتفاع ALP نتيجة نمو الخلايا العظمية و خاصة اثناء التئام الكسور.

و تعود الانزيمات الى مستوياتها الطبيعية نتيجة اختفاء مسببات الارتفاع و نتيجة خروجها من الجسم عبر المسار الكلوى من خلال البول او المسار الكبدى من خلال العصارة الصفراوية.

كما زكرنا ان ارتفاع مستويات الانزيمات فى بلازما الدم له مدلولات على نشاط الخلايا المنتجة و مع ذلك فان انخفاض الانزيمات عن مستوياتها الطبيعية فى الفحص المعتاد ليس له دلالات مهمة و قد يكون هناك اسباب تتعلق بنواحى فنية مثل تجميع عينة الدم و حفظها و نقلها للمختبر حتى يتم فحصها باستخدام أجهزة الفحص المتخصصة.

لتجنب أخطاء الفحص يجب مراعاة الآتى:

  • تجميع العينة من حيوان فى حالة استرخاء و راحة و لا يجب أخذ عينة الدم بعد التمرين او اثناء توتر الحيوان . فى الابل لا يشترط أبدا ان يكون أخذ العينة من الابل قبل الاكل حيث ان هذا لا يؤثر على نتيجة فحص الانزيمات.
  • يجب اختيار نوعية مناسبة من الإبر لأخذ العينة، كما يجب اخيار نوعية انبوب الاختبار المناسب لجهاز الفحص فبعض الاجهزة تفحص السيروم Serum لذلك فتستخدم الانبوب ذو الغطاء الاحمر الذى لا يحتى على اى مادة مانعة للتجلط و لكن هناك اجهزة يمكنها فحص الانزيمات من خلال انبوب اختبار يحتوى على مواد مانعة للتجلط (فحص Plasma) مع مراعات عدم ترك العينة لفترات طويلة دون فصلها باستخدام اجهزة الطرد المركزى حتى لا تتأثر بعض الانزيمات مثل AST , LDH بهروب كميات من هذة الانزيمات من خلايا كريات الدم الحمراء.
  • تحتفظ العينة بثبات نسبى لمستوى الانزيمات و لمدة تصل الى 24 ساعة من وقت اخذ العينة سواء فى السيروم او البلازما فى درجة حرارة لا تتعدى 24 درجة سيليزية. ALT قد يكون اقل الإنزيمات ثباتا لتغيرات الحرارة و لكنة يمكن ان يحتفظ بثبات مستوياتة فى السيروم او البلازما عند درجات حرارة 20 درجة سيليزية لمدة تزيد على يومين فى الخيول.
  • الفصل الجيد للبلازما او السيروم باستخدام اجهزة الطرد المركزى مهم جدا و اى وجود لتحلل لكريات الدم الحمراء Haemolysis سيؤدى الى تغيرات فى مستويات الانزيمات.
  • زيادى مستوى Bilirubin فى السيروم يؤدى الى تداخل مع فحص التفاعلات الضوئية داخل أجهزة الفحص المخبرية و بالتالى اعطاء نتائج غير صحيحة لبعض الانزيمات الاخرى. و ينطبق هذا على زيادة نسبة الدهون فى السيروم و يكون ملاحظ بزيادة لزوجة السيروم عن المعتاد (هذا قد يكون شائع اكثر فى الخيول عنة فى الإبل).

تابع الحلقات الأخرى من مختبر كاميولا على موقعنا كاميولا1.

 

مدحت الشيمي
مدحت الشيمي
الاسم: مدحت عبدالقادر الشيمى مكان الميلاد: مدينة الفيوم، جمهورية مصر العربية تاريخ الميلاد: 1980 التعليم والشهادات: بكالوريوس الطب البيطري من جامعة القاهرة، 2003. دبلومة حيوانات المزرعة (الأمراض الباطنة والمعدية) من جامعة القاهرة، 2006. شهادة ملقح صناعي من معهد بحوث التناسليات بالهرم التابع لوزارة الزراعة بمصر، 2005. دورة تدريبية في استخدامات الأشعة التليفزيونية والأشعة تحت الحمراء وجهاز رسم القلب في التشخيص الإكلينيكي من شركة كروز بمدينة أودينسي بدولة الدنمارك، 2008. دورة تدريبية في استخدام الأجهزة الحديثة في فحص صورة الدم والعناصر الكيميائية الأخرى في بلازما الدم من شركة أيدكس بمدينة جوهانسبرج بدولة جنوب أفريقيا، 2013. الخبرة المهنية: عملت في عدة مجالات في الطب البيطري، بدءًا من العيادات البيطرية بالريف المصري ثم مزارع الأبقار للألبان والتسمين، ومجال تسويق الأدوية البيطرية، وأخيرًا في مجال سباقات الإبل في دول الخليج (قطر والإمارات) منذ بداية العام 2008. مساهمات خاصة: نظرًا لضعف مصادر العلم الدقيقة في مجال سباقات الهجن، قررت إنشاء موقع لنقل وتحليل كل الظواهر الخاصة بسباقات الهجن وتحليلها بشكل علمي. أنقل من خلال خبرتي المتواضعة في هذا المجال كل ما هو جديد في مجال الطب الرياضي للإبل، مع محاولة تطبيق المفيد في ما يستخدم في سباقات الخيل. زيارة إلى دولة إيرلندا بغرب أوروبا للوقوف على كل ما هو جديد في هذا المجال ومحاولة نقله بطريقة بسيطة وباللغة العربية ليستفيد منه مربون ومدربو الإبل. أتمنى أن يجعل الله هذا في ميزان حسناتي ولا تنسوني بخالص الدعاء لي ولأسرتي.
مقالات ذات صلة

الأكثر شهرة