المقالات تحميل كتيب تغذية الإبل

تحميل كتيب تغذية الإبل

0
كتيب تغذية الإبل

كتيب تغذية الإبل هو عبارة عن ملخص صغير عن تغذية الإبل و تجميع لمعلومات من مصادر متنوعة عن تغذية الإبل.

أهم المصادر التى أعتمدت عليها فى هذا كتيب تغذية الإبل

Camel A Compendium, Manefield and A. Tinson

Production and Management of Camel, Bakhet Khan, Irshad Iqbal

The nutritional requirement of camel, Wilson

و غيرها من الابحاث التى تناولت معلومات عن تغذية الابل.

 

لتحمية نسخة PDF من كتيب تغذية الإبل يرجى الضغط على الرابط بالاسفل:

إضغط هنا

 

شكر خاص لشركة جوزل بدبى و للدكتور محمد صلاح.

 

 

المادة السابقةفحص حامض اللاكتيك فى هجن السباقات
المقالة القادمةشاهد كيف يتم إستخدام أحدث أجهزة فحص الدم فى مختبر كاميولا بدبى
الاسم: مدحت عبدالقادر الشيمى مكان الميلاد: مدينة الفيوم، جمهورية مصر العربية تاريخ الميلاد: 1980 التعليم والشهادات: بكالوريوس الطب البيطري من جامعة القاهرة، 2003. دبلومة حيوانات المزرعة (الأمراض الباطنة والمعدية) من جامعة القاهرة، 2006. شهادة ملقح صناعي من معهد بحوث التناسليات بالهرم التابع لوزارة الزراعة بمصر، 2005. دورة تدريبية في استخدامات الأشعة التليفزيونية والأشعة تحت الحمراء وجهاز رسم القلب في التشخيص الإكلينيكي من شركة كروز بمدينة أودينسي بدولة الدنمارك، 2008. دورة تدريبية في استخدام الأجهزة الحديثة في فحص صورة الدم والعناصر الكيميائية الأخرى في بلازما الدم من شركة أيدكس بمدينة جوهانسبرج بدولة جنوب أفريقيا، 2013. الخبرة المهنية: عملت في عدة مجالات في الطب البيطري، بدءًا من العيادات البيطرية بالريف المصري ثم مزارع الأبقار للألبان والتسمين، ومجال تسويق الأدوية البيطرية، وأخيرًا في مجال سباقات الإبل في دول الخليج (قطر والإمارات) منذ بداية العام 2008. مساهمات خاصة: نظرًا لضعف مصادر العلم الدقيقة في مجال سباقات الهجن، قررت إنشاء موقع لنقل وتحليل كل الظواهر الخاصة بسباقات الهجن وتحليلها بشكل علمي. أنقل من خلال خبرتي المتواضعة في هذا المجال كل ما هو جديد في مجال الطب الرياضي للإبل، مع محاولة تطبيق المفيد في ما يستخدم في سباقات الخيل. زيارة إلى دولة إيرلندا بغرب أوروبا للوقوف على كل ما هو جديد في هذا المجال ومحاولة نقله بطريقة بسيطة وباللغة العربية ليستفيد منه مربون ومدربو الإبل. أتمنى أن يجعل الله هذا في ميزان حسناتي ولا تنسوني بخالص الدعاء لي ولأسرتي.

Exit mobile version