امراض الإبل الاسهال الفيروسى فى صغار الإبل (الحيران الصغيرة)

الاسهال الفيروسى فى صغار الإبل (الحيران الصغيرة)

0
19616

التعريف:
احد اخطر الامراض المعدية التي تصيب صغار الابل (الحيران) خاصة بعد الولادة و حتى عمر 6 اشهر و تتمكن خطورة المرض من ضعف الاستجابة للعلاج و ارتفاع نسبة النفوق فى بعض الاحيان التى قد تصل الى 30% و عدم الدراية بالتحصينات الهامة للامهات فى فترة الحمل (اللقاح) و رضاعة كمية مناسبة من السرسوب Colostrum (1.5 – 2 لتر) مباشرا بعد الولادة.
تختلف حدة الاعراض على حسب المسبب الذى قد يكون فيروسى او بكتيرى او طفيلى.

الاسباب:
كما ذكرنا قد يكون السبب فيروسى او بكتيرى او طفيلى و تزيد المشكلة حينما يجتمع اكثر من مسبب فى حالة واحدة. و يمكن ان يكون هناك اسباب غير معدية تتعلق بالتغذية.
و لكن نركز فى هذا المقال عن الاسباب الفيروسية فقط.
الفيروسات:
اشهر الفيروسات التى تصيب الحيران:
Rota Virus تنتشر فى جميع انحاء العالم و تبلغ فترة الحضانة من 18 الى 48 ساعة و تظهر الاعراض على شكل اسهال ابيض مائى الى متماسك و يمكن للفيروس ان يصيب الحيران بسبب عدوى من حيوانات اخرى مثل عجول الابقار او الحملان.
Corona Virus تصيب سلالات الكرونا للابقار و الحملان الحيران الصغيرة كما ذكرنا فى فيروس الروتا و فترة الحضانة متشابه ايضا 24 الى 48 ساعة و لكن يكون الاسهال اصفر اللون مع وجود مخاط و احيانا دم و يعتبر مع ال E-coli و ال Salmonella من اكثر مسببات الاسهال فى الحيران.
و قد كانت الابل محط انظار العالم حينما اتهمت فى البداية على انها الحامل لفيروس كرونا القاتل للبشر.
تم عزل فيروس روتا و كرونا من حيران مصابة بالاسهال فى دولة الامارات العربية المتحدة و قد تم عزل فيروس روتا من بعض الحيران التى لا تظهر اعراض اسهال.

الاعراض:
• اسهال.
• الجفاف و فقدان الوزن.
• ضعف الشهية و هزلان عام.
• عدم القدرة على الوقوف .

العلاج:
لا يوجد علاج متخصص للاسهال الفيروسى و لكن يفضل استخدام الادوية التى تحتوى على المضادات الحيوية لتجنب الاصباب بعدوى بكتيرية ثانوية او فى بعض الحالات المركبة . استخدام المحاليل الوريدية التعويضية لها دور كبير جدا لتجنب الجفاف. استخدام ادوية للاسهال تحتوى على عناصر قابضة مثل البكتين و الكوالين و تحتوى ايضا على مضادات البكتيريا مثل السلفا بانواعها بالاضافة على بعض الفيتامينات و العناصر الغذائية التعويضية.
يمكن استخدام بعض المستحضرات التى تحتوى على اجسام مناعية لرفع المناعة ضد الفيروسات.

الوقاية:
تحصين الامهات و له دور و لكن ليس كما هو فى الابقار حيث تختلف نوعية المشيمة و تكون من نوع Epitheliochorialو تكون سميكة فى الابل مما تقلل من الاجسام المناعية من نوع IgG لذلك فتعتمد الحيران الصعيرة على الحصول على هذة الاجسام المناعية من خلال امتصاص الاجسام المناعية من السرسوب حيث تظهر الدراسات انه يصل التركيز المطلوب من الاجسام المناعية فى دم الحيران (21.1 ±11.7 mg/ml) فى خلال 18 الى 30 ساعة بعد الولادة. يقل امتصاص الاجسام المناعية من الامعاء بعد 24 ساعه من الولادة. بعد الوصول الى

IgG concentration of new born camel calf

اعلى تركيز من الاجسام المناعية فى دماء الحيران فى اليوم الاول تقل تدريجيا حتى تصل الى نسب متدنية بعد مرور اسبوعين من الولادة و لا تستطيع الحيران انتاج اجسامها المناعية بنفسها قبل مرور اسبوعين من الولادة. و تصل الى اعلى تركيز من الانتاج بعد مرور شهر الى شهرين اذا يكون هناك حلقة ضعيفة فى العمر من اسبوعين الى شهر او شهرين من العمر.
يمكن الحصول على اجسام مناعية Camel IgG بحقن دجاج بياض ب الاجسام المضادة و استخلاص الاجسام المناعية للابل من صفار البيض Egg-Yolk و استخدامها فى رفع المناعة للحيران بعد الولادة.
بعض حالات نقص المناعة فى الحيران للاجسام المناعية IgG فى دولة الامارات العربية المتحدة كانت بسبب نقص النحاس الذى يؤدى الى قلة رضاعة السرسوب فى الساعات الاولى بعد الولادة. لذلك يمكن تجنب هذة المشكلة باستخدام مصدر خارجى من الاجسام المناعية.

تحصين الامهات
3 شهور قبل الولادة باستخدام تحصين غير نشط inactivated bovine rota and corona
تحصين الحيران فى الاسابيع الاولى غير مفيد حيث الجهاز المناعى يكون غير مكتمل و لكن يمكن تحصين الحيران بعد عمر شهرين من الولادة.

المقال القادم الاسهال البكتيري.

مصدرCamel Infectious Disorders, Wernery and Kaaden, 2014
المادة السابقةصور من تجارب فحص القلب ECG لهجن السباقات لـ (د. مدحت الشيمى)
المقالة القادمةأسباب الارتفاع المزمن لنسبة اليوريا فى الدم فى هجن السباقات
مدحت الشيمي
الاسم: مدحت عبدالقادر الشيمى مكان الميلاد: مدينة الفيوم، جمهورية مصر العربية تاريخ الميلاد: 1980 التعليم والشهادات: بكالوريوس الطب البيطري من جامعة القاهرة، 2003. دبلومة حيوانات المزرعة (الأمراض الباطنة والمعدية) من جامعة القاهرة، 2006. شهادة ملقح صناعي من معهد بحوث التناسليات بالهرم التابع لوزارة الزراعة بمصر، 2005. دورة تدريبية في استخدامات الأشعة التليفزيونية والأشعة تحت الحمراء وجهاز رسم القلب في التشخيص الإكلينيكي من شركة كروز بمدينة أودينسي بدولة الدنمارك، 2008. دورة تدريبية في استخدام الأجهزة الحديثة في فحص صورة الدم والعناصر الكيميائية الأخرى في بلازما الدم من شركة أيدكس بمدينة جوهانسبرج بدولة جنوب أفريقيا، 2013. الخبرة المهنية: عملت في عدة مجالات في الطب البيطري، بدءًا من العيادات البيطرية بالريف المصري ثم مزارع الأبقار للألبان والتسمين، ومجال تسويق الأدوية البيطرية، وأخيرًا في مجال سباقات الإبل في دول الخليج (قطر والإمارات) منذ بداية العام 2008. مساهمات خاصة: نظرًا لضعف مصادر العلم الدقيقة في مجال سباقات الهجن، قررت إنشاء موقع لنقل وتحليل كل الظواهر الخاصة بسباقات الهجن وتحليلها بشكل علمي. أنقل من خلال خبرتي المتواضعة في هذا المجال كل ما هو جديد في مجال الطب الرياضي للإبل، مع محاولة تطبيق المفيد في ما يستخدم في سباقات الخيل. زيارة إلى دولة إيرلندا بغرب أوروبا للوقوف على كل ما هو جديد في هذا المجال ومحاولة نقله بطريقة بسيطة وباللغة العربية ليستفيد منه مربون ومدربو الإبل. أتمنى أن يجعل الله هذا في ميزان حسناتي ولا تنسوني بخالص الدعاء لي ولأسرتي.