المقالات الأدوية التى تظهر فى فحص هجن السباقات

الأدوية التى تظهر فى فحص هجن السباقات

0
43303
الأدوية التى تظهر فى فحص هجن السباقات

 الأدوية التى تظهر فى فحص هجن السباقات تعتبر واحدة من أهم المواضيع التى تشغل الرأى العام لكل المهتمين برياضة سباقات الهجن العربية  يمكن أن نعتبر أن كل ما يتسبب فى رفع كفائة السباق للهجن منشط سواء كان عن طريق الحقن أو الفم او من خلال الادوية الموضعية مثل (المروخات). و لكن بخلاف الوجة الظاهر فى تحسين الآداء لهجن السباقات هناك شق تنظيمى الذى يكفل تحقيق فرص المساواة بين جميع المشاركين. و تعتمد جميع الاندية و اللجان المنظمة لسباقات الهجن على الائحة التى تصدر سنويا من الاتحاد الدولى للفروسية FEI  و هو الاتحاد العالمى المنوط بتنظيم إستخدام جميع الادوية التى لها دور فعال فى تنشيط و رفع كفاءة حيوانات السباقات و منها الهجن بالطبع. و يمكن تقسيم تلك المنشطات الى قسمين الاول محظور استخدامة نهائيا (غير مسموح بوجودة فى دم الهجن او البول بأى نسبة أثناء الفحص عقب السباق) و أقوى مثال لذلك انواع من هرمونات البناء Anabolic Steroids و بعض الادوية التى تتحكم فى معدل التنفس (النسم) و نبض القلب. القسم الثانى و هى ادوية يمكن إستخدامها ولكن بحد معين (مسموح بوجودها بتركيزات معينة فى الدم و البول عند الفحص عقب السباق) و معدل النسب فى الدم لهذة الادوية يحددها فقط الاتحاد الدولى للفروسية و بالتالى يصبح لكل دواء فترة تسمى (فترة الكشف) (Detection Time) و هى الفترة الزمنية التى يحتاجها جسم الجمل (المطيه) حتى يتخلص من هذة الادوية أو يكون موجود بالحد المسموح به من قبل الاتحاد الدولى للفروسية.  فمثلا من اشهر الادوية المستخدمه للهجن  (الدكساميثازون)(Dexamethasone)  اذا قولنا ان فترة الكشف لها مثلا 7 أيام إذا فلا يجب استخدامه بعد هذة الفترة. بعد هذة النبذة المختصرة عن كلمة منشطات نأتى للنقطة الهامة وهى هل تعميم استخدام تلك المنشطات (المسموح بها)على جميع المطايا فى جميع الاعمار أمر مفيد؟ الاجابه قطعا لا و ذلك لان كل دواء له دور تنشيطى هو يغطى على قصور موجود فى المطية بمعنى اذا كانت المطية تعانى مثلا من آلآم بسيطة فان استخدام مسكن للآلآم يعتبر منشط و ملائم لها و بالتالى لا يكون ملائم لمطية لا تعانى من أى آلآم بسيطة أو إجهاد.أيضا إستخدام أدوية للتخلص من تراكم حامض اللاكتيك يصلح لسباقات المسافات الطويلة لذلك فهى أصلح للاعمار الكبيرة (مثل الثنايا و الزمول) و الغرض من ضرب هذة الامثلة هى أن التعميم فى إستخدام المنشطات خطء كبير و شائع و لكن تستخدم المسموح من تلك المنشطات على حسب الحالة لكل مطية  (التوقيت الزمنى لاخر تفحيم)و العمر و الفحص الشامل للدم.

لكن هناك أدوية لها دور تنشيطى كبير جدا بالرغم من أنها ليست فى جدول المنشطات سواء الغير مسموح بها أو المسموح بها و أكبر مثال لذلك  أدوية المفاصل التى تعتبر منشط جيد للأعمار الكبيرة بداية من سن (اللقايا) و ذلك لإن المفاصل مع كثرة التدريبات و المشاركات فى السباقات تتعرض للهدم و تكون عائق و سبب فى تردى مستوى المطيه فى السباقات لذلك فاستخدام تلك الادوية يساعد على استعادة السائل بين المفاصل و بالتالى يساعد على تحسين آداء الهجن فى الركض.. و للحديث بقية.

المادة السابقةمرض الحمى النزفية
المقالة القادمةفحوصات الدم لهجن السباقات حقائق و أرقام (الجزء الأول)
مدحت الشيمي
الاسم: مدحت عبدالقادر الشيمى مكان الميلاد: مدينة الفيوم، جمهورية مصر العربية تاريخ الميلاد: 1980 التعليم والشهادات: بكالوريوس الطب البيطري من جامعة القاهرة، 2003. دبلومة حيوانات المزرعة (الأمراض الباطنة والمعدية) من جامعة القاهرة، 2006. شهادة ملقح صناعي من معهد بحوث التناسليات بالهرم التابع لوزارة الزراعة بمصر، 2005. دورة تدريبية في استخدامات الأشعة التليفزيونية والأشعة تحت الحمراء وجهاز رسم القلب في التشخيص الإكلينيكي من شركة كروز بمدينة أودينسي بدولة الدنمارك، 2008. دورة تدريبية في استخدام الأجهزة الحديثة في فحص صورة الدم والعناصر الكيميائية الأخرى في بلازما الدم من شركة أيدكس بمدينة جوهانسبرج بدولة جنوب أفريقيا، 2013. الخبرة المهنية: عملت في عدة مجالات في الطب البيطري، بدءًا من العيادات البيطرية بالريف المصري ثم مزارع الأبقار للألبان والتسمين، ومجال تسويق الأدوية البيطرية، وأخيرًا في مجال سباقات الإبل في دول الخليج (قطر والإمارات) منذ بداية العام 2008. مساهمات خاصة: نظرًا لضعف مصادر العلم الدقيقة في مجال سباقات الهجن، قررت إنشاء موقع لنقل وتحليل كل الظواهر الخاصة بسباقات الهجن وتحليلها بشكل علمي. أنقل من خلال خبرتي المتواضعة في هذا المجال كل ما هو جديد في مجال الطب الرياضي للإبل، مع محاولة تطبيق المفيد في ما يستخدم في سباقات الخيل. زيارة إلى دولة إيرلندا بغرب أوروبا للوقوف على كل ما هو جديد في هذا المجال ومحاولة نقله بطريقة بسيطة وباللغة العربية ليستفيد منه مربون ومدربو الإبل. أتمنى أن يجعل الله هذا في ميزان حسناتي ولا تنسوني بخالص الدعاء لي ولأسرتي.